المشاركات

عرض المشاركات من سبتمبر, 2018

"كلب مقطوع الراس وبلا سيقان"

صورة
"كلب مقطوع الراس وبلا سيقان"
لا ادري مالذي حصل، عندما يهجمون علينا كانوا يكبرون، وايضاً بدورنا كنا نحن نكبر، منذ مدة طويلة وانا في الخطوط الامامية، ولولا الهاتف المحمول لما عرفت التاريخ واليوم، لاني توقفت عن تتبع التاريخ، اتمنى ان استطيع تذكر ماحصل بالضبط، حاول مجددا ان تتذكر مالذي اتى بك الى هنا؟ حسنا كنت مع مجموعة من الجنود نقاتل الاعداء، في ذلك الخندق خلف خط الساتر الترابي، كان الوقت ظهرا، على ما اضن، كان احدنا يقوم باعداد الغداء، وكنت انا والبقية نترقب الاعداء، اوه حسناً، صوت مدوي ومن ثم ضوء يخطف الابصار، دخان، نار، على ما اظن انها قذيفة، ماتوا جميعا الا انا ، اعتقد بانهم امسكوا بي، كنت جريحا واصبت بساقاي، اثنان لهما لحى كثة، وثقاني بالحبال وراحى يسحلان بجثتي وهم يشتمان ويضحكان، عابران بي الساتر الترابي نحو تلك المنطقة التي كانت تبث الرعب في قلبي، لا احس بساقاي اعتقد اني فقدتهما واحدة في مكان الحادث والاخرى بعد السحل علقت في كومة شوك، بعد ان وصلنا الى هناك قال المسوول عليهم خذوه الى المقر، وضعوني بصندوق السيارة وهناك ضمدوا جراحي في منزل كانوا قد اتخذوه مقرا لهم، لم يضمدوني…