المشاركات

عرض المشاركات من مارس, 2018

ابتسم واغمض عيناك

صورة
استيقظ صديقك صباحاً ، وفزع من هول خبر استشهادك ، بكى عليك كثيراً، وناح نوحاً، حتى تعب ، بكى عليك اياماً، وتذكر اوقاتكم معاً، اشتاق لك كثيراً، فقرر ان يتسكع معك في مخيلته، ركب سيارته التي كنت تحب ان تركب فيها بجانبه ، قام بتشغيل المسجل وبدات الاغنية التي لطالما تستمعون اليها معاً، ضحك لوحده وكانك جالس تضحك معه هناك ، توقف واشترى وجبتي طعام لك وله ، وجبتكما المفظلة، شرب شرابكما المفظل، بكى ، بكى ، بكى وهو يذكرك كثيراً، قام بتشغيل محرك السيارة ، وقاد السيارة بنفس طريقتك الجنونية ، انطلق مسرعاً، تذكر كيف كنتما تقضون الوقت معاً، اشتاق اليك ، تزايدت سرعة السيارة حتى سرعتها القصوى، فكر بك كثيراً وهو بتلك السرعة العالية ، اغمض عيناه وابتسم ، في ذكرى الشهيد الملازم اول اسعد الشمري ، ارقد بسلام .



رجل مسن

صورة
رجل مسن

رن منبه الساعه السابعة صباحاً الذي اعده الشاب (ويل بوتر) في الليلة السابقة ، بعد ان غير ملابسه و تناول فطوره مع العائلة غادر وهم يودعونه بالقرب من سلالم شقتهم في جادة (هامرسميث) في بطن احدى العمارات الشاهقة ، سار على بعد شارعين ودخل الى مقهى ( كافي بلوم) قرابة الساعة الثامنة والنصف ، جلس على المقعد واسدل يداه على المنضدة البنية اللون الصاجية الخشب ، اتت النادلة مسرعة ،  ماذا تود ان تتناول سيدي ؟ . اريد قهوة وسط اذا سمحتي . حسنا تجيبه ومن ثم تختفي خلف منضدة مرصوف عليها اجهزة القهوة ، قلب راسه يميناً شمالاً ، وهو يفكر باستقلال قطار الساعة التاسعة ، المكان خالي تماماً وليس كالعادة كان يحدق بلوح مكتوب فيه انواع القهوة والاسعار باللون الابيض هرباً من الملل ، اخرج هاتفه المحمول وبدا بقراءة ايميلاته ،   هذه قهوتك سيدي ، تقول  النادلة وهي تضع القهوة امامه ،  شكرا لك اجابها ، ومن ثم مط شفتيه وبدا يرتشف القهوة اللذيذة ، انهمك بقراءة احد الايميلات ، توقف لحظة عن القراءة لمح رجل مسناً يحدق نحوه بغرابة بثت الرعب بداخله ، انهى قهوته بسرعة ومن ثم غادر مسرعا بعد ان دفع الحساب تفكر في نفسه كثيراً، ي…