Views


صحفيين ومصورين اجانب في العراق






العربية + Englisg


كل الاحترام والتقدير الى الصحفيين والمصورين الذين عملت معهم والذين لم يحصل لي الشرف ان اعمل معهم .
وشكرا للذين اتوا الى العراق معرضين انفسهم للخطر ، لينقلوا للعالم حقيقة ماجرى وكان يجري .

دائما ما ياتي الصحفيين من جميع انحاء العالم الى العراق لعمل قصص عن ما يحصل هناك ، الا انني قررت ان اكتب عن الصحفيين هذه المرة ، التقيت بالمئات من الصحفيين خلال السنوات الاربع الماضية ، وبناء على الاحداث التي جرت معي قررت ان اقوم بهذه التدوينه البسيطة ،
هناك الصحفيين الماهرين الذين يعرفون بالتحديد تماما ماذا يريدون ، فيكون العمل معهم سهل جدا يرافقك في الخطوط الامامية لفتره وجيزة ومن ثم يغادر وبناءا على ما شاهده يقوم بكتابة اخبارة وقصصه وغالبا ما تكون حقيقية وواقعية جدا، محترف في عمله متقن للسياسات الداخلية للبلد ، يحاول ان يتعلم العادات والتقاليد.
للاسف البعض منهم يكون اناني جدا ولايحب ان يعمل مع اي قناه اخرى في الميدان ، ويحاول ان يكون متفردا ، فاذا فشل بذلك يبدا بالتحدث بالسوء عن القنوات الاخرى والوكالات ومنهم حتى من يتسبب في المشاكل ايضا .
نوع اخر من الصحفيين الذي لا يعرف بالتحديد ماذا يريد ، يبدا بالقفز والتنقل من مكان لاخر وبذلك يفوت الفرصة على نفسة احيانا ، يذهب لمكان ما ويستقر لايام وقبل ان يحدث السبق الصحفي يغادر مسرعا نحو مكان اخر ولا يحصل على شي في ذلك المكان الذي وصل اليه حديثا ، ويفوت على نفسه ماحدث في المكان الاول .
ومنهم من ياتي للعراق فعلا ولا يزور اماكن القتال ابدا ومن ثم يبدا بنقل الاخبار بناء على مايسمعه من الشارع ، في احد المناطق البعيدة كنت اعرف بعض الصحفيين الذي ياتي لاربيل ومن هناك يكتب عن داعش ويقوم بنقل اخبارة .
العديد من الصحفيين ، لايتحدثون اللغة العريية  وهنا تكمن المشكلة ، فسوف يعتمد تماما على ما يسمعه منه الفكسر (المترجم) وغالبا مايكون هذا الفكسر يشعر بالتعب الشديد وليس لدية الدوافع الكافية لمساعدة الصحفي بل يحاول ان يقضي وقته باقل جهد ممكن ،
نوع اخر من الصحفيين الذي تجده يحاول ان يكون صديقك ليحصل على بعض الاخبار (صحفي يحب المصالح) فتجده كانه صديق لك يحاول التقرب منك ومستعد لان يقوم باي عمل من اجلك وبعد ان ينتهي عمله يغادر مسرعا . ورقم الهاتف الذي طللبته مغلق يجيبك المجيب الالي بعد ان تتصل به ، واذا ما رن الهاتف لن يجيب ، يقول صديقي (ارون مانديل ) من الولايات المتحدة الامريكية  وصحفي سابق لاحد الوكالات الاخبارية هذه طريقة (مناديل المرحاض) بعد ان تنتهي منها تقوم بالقائها ولن تعود اليها مجددا ،
لفت انتباهي نوع اخر من الصحفيين الذين يبدون غير ماهرين ابدا وليس لديهم خبرة كافية او حديثي العهد في هذا المجال ، يقول عنهم صديقي (داريوس اسكباري ) من الولايات المتحدة الامريكية ، مصور مشهور مستقل ،هذا النوع هم المشردين ( هومليس) حيث انه سمع بطريقة ما بان الصحافة في العراق تدر بالكثير من المال ، حسننا سوف اشتري كامرة واذهب للعراق لالتقط الصور واكتب عنها قصصا وابيعها .
ويقول ايضا نحن المصورون الذين نعتبر محترفين بالضبط نحن كالقناصين ، ويقول ايضا انا مستعد للبقاء في مكاني 3 ايام دون ان اتحرك من اجل ان التقط صورة جيدة .
ويقول صديقي المصور الفرنسي المشهور انتوان اجيدوجيان التصوير شغف ، وفن من الفنون ، ولايقتصر على التقاط الصورة الجيدة فحسب ، بل يجب ان تخبر قصة الصورة الحقيقية ، فالصور احيانا تخدع .





Journalists and foreign photographers in Iraq



All the respect and appreciation to the journalists and photographers who i worked with them and who did not get me the honor to work with them.
And thanks to those who came to Iraq, exposing themselves to danger, to convey to the world the truth of what was going on
Journalists from all over the world are always coming to Iraq to tell stories about what is happening there, but I decided to write about journalists this time. I have met with hundreds of journalists over the last four years. Based on the events that took place with me, I decided to do this simple blogging.
There are skilled journalists who know exactly what they want, so work with them is very easy to accompany you in the front lines for a short period and then leave and based on what he saw writing stories and stories and often very real and realistic, professional in his work well done to the internal policies of the country, customs and traditions.
Unfortunately some of them are very selfish and do not like to work with any other channel in the field, and try to be unique, if he fails he will start talking bad about other channels and agencies, even causing more problems.
Another type of journalist who does not know exactly what he wants, starts jumping and moving from one place to another and so miss the opportunity sometimes, go somewhere and settle for days and before the start of the press quickly go somewhere else and get nothing in the place where he arrived recently, And misses himself in the first place.
And some of them come to Iraq actually and never visit places of fighting and then begin to transfer the news based on what he heard from the street, in a remote areas I knew some of the journalists who come to Arbel and from there writes about the war and he transfer news just like that.
Many of the journalists do not speak Arabic and here lies the problem. They will rely entirely on what they hear from the interpreter. Often, this fixer feels very tired and does not have enough motivation to help the journalist but tries to spend his time with the least effort.
Another type of journalist you find trying to be your friend to get some news (a journalist loves interests), you find him as a friend of yours trying to get closer to you and ready to do any work for you and after the end of his work quickly. The phone number you dial is closed. The answering machine answers you after you call that if the phone rings, my friend (Aaron Mandel) from the United States and a former reporter of one of these news agencies says the (toilet tissue) use it for once mentality,
Another kind of journalist who seems unskilled, inexperienced, or new in the field, has been noticed by my friend, Darios Escapari of the United States of America, a well-known independent photographer. He call thim Homeless, they heard the press in Iraq is making a lot of money, ok will buy Camara and go to Iraq to take pictures and write stories .
"We, the photographers, who we consider professional, are exactly the same as the snipers," he says. "I'm ready to stay in my place for three days without moving in order to take a good picture.
My friend, the famous French photographer Antoine, says photography is a passion, an art of art, not just a good picture, but a true story.

تعليقات