The bomb disposal expert of Mosul

Views

 The bomb disposal expert of Mosul



Thanks for Mr  Paul-Anton Middle East correspondent. for the great story he made about me and ERD, EOD . 

The full story in Germany language is HERE . 

Above is an English version Translated by one of my best friends .

First Lieutenant Abdelazeez Alamer is hanging out of the back of a white car. Where once the rear seats were, the terrorists of Islamic State (ISIS) welded a kind of steel rack into the Kia Sportage. The lieutenant slices the last ignition cables and blasting fuses with a wire cutter. "They (ISIS) always take pick-ups or off-road vehicles," he says. Other cars cannot carry the load of the welded tanks of steel and the explosives. Alamer has removed 400 kilograms of ammonium nitrate in 20 plastic containers from the car, home-made explosives made from fertilizer. "If it explodes in a street, the nearby houses collapse," he says. Islamiic State sends off suicide bombers with these travelling bombs; with the exception of a slit, the front is strengthened by armored glass with steel plates. They race as close to the Iraqi troops as they can before detonating. Or amidst civilians. Even armored vehicles cannot withstand stand it. And in the west of Mosul, the special units have to advance on foot in the narrow streets, house by house. The closer they get to the winding streets of the old town, the more explosives the terrorists have laid: in streets, houses, under canals and in trees. All over, there are treacherous contraptions, designed to kill as many soldiers and civilians as possible. And First Lieutenant Abdelaziz must defuse them.



"You have to be fast," he says, "otherwise the whole unit must wait." This is dangerous because it gives the enemy time to attack and send his suicide bombers. Abdelazeez is a member of the Rapid Response Force of Ministry of Interior, an elite group that, together with the Counterterrorism unit known as the Golden Division, which is directly subordinate to the Prime Minister, is fighting against ISIS. "It's a very dangerous job," says Abdelazeez, "but you get used to it, and then it gets easier."

The 31-year-old is a wiry, well-trained man, his black hair shaved from the temples down. He narrows his brown eyes into slits in the twilight of the covered sky, which makes him look stern and relentless. He has a very sober, almost distant relationship with his job and is the father of two daughters, five and a year, and one son, three. His children do not know what he is doing; they are too young. His wife finds it "okay", he said. A job is a job, and military is military because "we are following orders," says First Lieutenant Abdelaziz. He says all this without moving his face, almost motionless, in a quiet, low voice, with small gestures of the hand now and then. This man is extremely self-controlled. No doubt he’s always been that way.

He speaks English fluently. He has studied the language, but he has picked up the American accent from films. ""I taught myself nearly everyhing," he says. That was the way with bomb disposal too. He was still a regular officer, platoon leader, and thus in charge of a dozen soldiers, when his unit was surrounded in June 2014 by IS at the Baiji Refinery, 150 kilometers south of Mosul. They were besieged by the jihadists for four months. If they wanted to survive, they could do nothing but render the explosives harmless.





On former battlefields around Mosul, members of an expert group found more than 5000 rockets and shells produced by ISIS. Almost all the materials come from Turkey. They had no specialists. "Someone had to do it," says Abdelazeez Alamer. "If you know how it works, it's always the same," he continues. "Each bomb consists of a power source, a fuse and explosive material, only in a wide variety of designs."

ISIS apparently have a few people who know how to make things complicated, multiple detonators and other tricks. But all could be rendered harmless according to the same method. "You are looking for the power source, and if you can remove it, nothing happens,” then you pull the detonator out of the explosive and deactivate in a safe place, says Abdelazeez, as though he were an electrician repairing broken boilers all day.





اللغة العربية 2



الخبير في التخلص من القنابل في الموصل.


شكرا للمراسل السيد بول أنطون صحفي عن الشرق الأوسط لجريدة المانية مشهورة . للقصة العظيمة التي كتبها عني  اثناء العمل مع فرقة الرد السريع ،.

القصة الكاملة في اللغة الألمانية من هنا.

ادناه هو النسخة العربية ترجمت الى العربية من قبلي.

الملازم اول عبد العزيز الامير يسند ظهره على سيارة بيضاء. كان لها مقاعد خلفية، قام إرهابيو تنظيم (داعش ) بلحم نوع من الرف الفولاذي في سيارة كيا سبورتاج. الملازم اول عطل شرائح كابلات الاشتعال الأخيرة وصمامات التفجير باستخدام قاطع الأسلاك. يقول: "إنهم (داعش) يأخذون دائما سيارات بيك آب أو سيارات الدفع الرباعي". لان السيارات الاخرى لا يمكن أن تحمل حمولة من الاطنان الملحومة من الصلب والمتفجرات. أزال عبدالعزيز الامير 400 كيلوغرام من نترات الأمونيوم في 20 حاوية بلاستيكية من السيارة، متفجرات محلية الصنع مصنوعة من الأسمدة. "إذا انفجرت في أحد الشوارع، فإن المنازل المجاورة تنهار تماما "، كما يقول. داعش ترسل انتحاريين مع هذه القنابل المحملة بسيارات؛ باستثناء مكان جلوس السائق، يتم تعزيز الجبهة بواسطة زجاج مدرع مع الواح الحديد الصلب. انهم يحاولون التسلل قدر الامكان على مقربة من القوات العراقية قبل تفجير انفسهم. أو وسط المدنيين. حتى المركبات المدرعة لا يمكن أن تصمد اذا ماحدث انفجارمن هذه النوع بالقرب منها. وفي غرب الموصل، يجب على الوحدات الخاصة أن تتقدم سيرا على الأقدام في الشوارع الضيقة، منزلا منزل. وكلما اقتربوا من الشوارع المتعرجة في البلدة القديمة، ازدادت المتفجرات التي وضعها الإرهابيون في الشوارع والمنازل وتحت القنوات والأشجار. في جميع ألانحاء، هناك المكر والغدر والحيلة (مصائد المغفلين )، تهدف إلى قتل أكبر عدد ممكن من الجنود والمدنيين. ويجب على الملازم الأول عبد العزيز نزع فتيلها وتعطيلها.




"يجب أن تكون سريع،" كما يقول، "وإلا الوحدة كاملة يجب عليها الانتظار". وهذا أمر خطير لأنه يعطي وقت للعدو لمهاجمة وإرسال انتحارييه. عبد العزيز هو ضابط في قوة الرد السريع التابعة لوزارة الداخلية، وهي مجموعة نخبة، والتي تخضع مباشرة لرئيس الوزراء، تقاتل داعش. يقول عبد العزيز: "إنه عمل خطير جدا، لكنك تعتاد عليه، ومن ثم يصبح أسهل".

البالغ من العمر 27 عاما هو رجل خبير جيد التدريب، شعره الأسود يحلقه من الجوانب. فهو يضيق عينيه البنيتين إلى عندما يتحدث وينظرالى الشقوق في شفق السماء المغطاة بالغيوم ، الأمر الذي يجعله يبدو قاسيا ولا هوادة في حديثه. لديه علاقة رصينة جدا مع جنودة وبقية العاملين في الرد السريع ، وبعيد منزله جدا عن وظيفته وهو والد ابنتين، خمس سنوات وسنة، له ابن واحد، اي ان اطفاله ثلاثة. أطفاله لا يعرفون ما يفعلهوالدهم . فهم صغار جدا. وقال الملازم أول عبد العزيز إن العمل هو وظيفتة، وهي عسكري  "نحن نتبع الأوامر". ويقول كل هذا دون تحريك وجهه، بمكانه بلا حراك تقريبا، في صوت هادئ، منخفض، مع لفتات صغيرة من اليد. هذا الرجل له قدرة التحكم الذاتي بنفسه للغاية. لا شك أنه كان دائما بهذه الطريقة.

يتحدث الإنجليزية بطلاقة. وقد درس اللغة، لكنه اختار اللكنة الأمريكية من الأفلام. "لقد علمت نفسي تقريبا كل شيء"، كما يقول، وكان هذا هو طريقي للتخلص من القنابل أيضا، فلقد علمت نفسي وطورتها. وكان لا يزال ضابطا عاديا، امر سرية، وبالتالي المسؤول عن الكثير من الجنود، عندما كان محاصر مع جنوده لوحدهم في يونيو 2014 من قبل داعش في مصفاة بيجي، على بعد 150 كيلومترا جنوب الموصل، وحاصرهم داعش لمدة أربعة أشهرتقريبا، وإذا أرادوا البقاء على قيد الحياة، فإنهم لا يستطيعون القيام بأي شيء سوى جعل المتفجرات غير مؤذية.وبهذه الطريقة تعلم .





وفي ساحات المعارك السابقة حول الموصل، وجد أعضاء فريق الخبراء أكثر من 5000 صاروخ وقذيفة ينتجها داعش. تقريبا جميع المواد تأتي من اماكن مختلفه. ولم يكن لديهم أي اختصاصيين. يقول عبد العزيز الامير: "كان على أحد أن يفعل ذلك. "إذا كنت تعرف كيف الية العمل، انها دائما نفس الشيء"، وقال ان. "كل قنبلة تتكون من مصدر للطاقة، فتيل والمواد المتفجرة، ومن ذلك يمكن تصميم مجموعة واسعة من الاليات المختلفه".


داعش .على ما يبدو لديه عدد قليل من الناس الذين يعرفون كيفية جعل الأمور معقدة، لان متفجراتهم متعددة ولديهم العديد من الحيل. الا انها جميعا تسبه بعظها. ولكن يمكن أن تكون غير مؤذية وفقا لنفس الطريقة. وقال عبد العزيز: "أبحث عن مصدر الطاقة، وإذا كنت تستطيع إزالته، لا يحدث شيء"، ثم اسحب المفجر من المتفجرات . وقم بإلغاء تنشيطها في مكان آمن، كما لو كان كهربائي .يعبث بالاسلاك طوال اليوم .

تعليقات